اجتماع بين وزير التعليم والملحقين الثقافيين في الخارج

تم عقد اجتماع في الفترة الأخيرة بين وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار وبين عدد من المستشارين والملحقين الثقافيين في المكاتب والمراكز الثقافية المصرية بالخارج، وذلك عبر تقنية الفيديو الشهيرة المستخدمة بشكل مستمر في الوقت الحالي، خاصة في ظل حظر الاختلاط الكثير للخطر الكبير الذي تُعاني منه مصر ومختلف بلاد العالم، وكان الهدف من هذا الاجتماع.

هو وضع خطة جيدة لأجل عمل المكاتب والمراكز الثقافية في الوقت المقبل خاصة خارج مصر، والذي من المقرر أن يكون بعد مرحلة الخطر الحالية، وقد حضر هذا الاجتماع رئيسة قطاع الشؤون الثقافية والبعثات الدكتورة كاميليا صبحي، وكذلك رئيس الإدارة المركزية للبعثات والتمثيل الثقافي في الوزارة الدكتور هيثم حمزة، وتم الحديث في هذا الاجتماع عن العديد من الأمور المهمة.

من ضمنها بحث آليات الإعداد للبعثات خلال الوقت المقبل من خلال التعاون مع مجموعة من أفضل الجامعات والمراكز البحثية في الخارج، خاصة في التخصصات الطبية لأجل دراسة علم الفيروسات والمناعة وغيرها، بجانب أهمية التواصل الدائم مع المبعوثين وحل المشاكل في ظل الأوضاع الصعبة الحالية، وفي سياق متصل وجه وزير التعليم العالي والبحث العلمي تعليمات.

لأجل رصد الدارسين على نفقاتهم الخاصة، وأن يتم استكمال قواعد البيانات الخاصة بهم لكي يكونوا تحت إشراف البعثات في الوقت المقبل، وخلال هذا الاجتماع تم التأكيد من قبل الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم على ضرورة الاستفادة الكبرى من التخصصات العلمية وأبحاث الطلاب المصريين المبعوثين في مصر، وكل هذا في أطار حرص الدولة الكبير على إرسال المبعوثين لجامعات من أفضل الجامعات في الخارج، ولكي تتم دراسة التخصصات الحديثة مما يجعل هناك تطور ملحوظ في خطة الدولة المصرية المقبلة وتحسن واضح بشكل كبير.